Tuesday, May 27, 2008

عيد أم ميتم

منذ عدة سنوات اصبح يراودنى نفس التساؤل عندما يأتى ذلك اليوم .. الذى يذكرنى بمرور عام على قدومي إلى هذه الدنيا وبداية عام جديد فى رحلة الحياة
اهو حقاً عيد .. ويستحق التهاني من الأصدقاء بل وانتظار الهدايا بفرح وسرور!؟
ام هو ميتم يستحق العزاء .. على مرور عام من عمرى المحسوب المؤقت بميقات ولابد له من نهاية وإن طال ؟
جاء على خاطرى تصور وسميته عداد العمر
وهو انى عرفت متى سينتهى أجلى .. وليكن عند الستين
ثم وضعت امام عينى عداد فيه عدد من الخانات .. خانة للسنوات وخانة للشهور وخانة للأيام وخانة للساعات وخانة للدقائق وخانة للثوانى
وهذا العداد تنازلى يحسب لى ما تبقى من العمر .. الستون ثانية تمر فيمر ورائها الدقيقة والستون دقيقة تمر فتمر ورائها الساعة وهكذا .. إلى ان يمر العام .. وكلما مر عام نقص من عمري فى هذا العداد
لو ان انسان عنده هذا العداد هل سيكون سعيداً بمقدم ذكري الميلاد بعد ان يتذكر كام ضاع من الأوقات فى هذا العام بلا فائدة وبلا شئ مثمر ان كان فى دينه او دنياه ؟
لو ان انسان عنده هذا العداد هل سيضيع ثانية واحدة بدون ان يستثمرها وهى تمر امام عينيه ويعرف انها جزء من عمره .. والثانية هى الجزء النهائى من الوقت .. الذى اذا ضاع .. ضاعت ورائه الدقيقة وضاعت وراء الدقيقة الساعة .. إلى ان يضيع العمر .. استهتاراً بالثانية الواحدة !؟
قيل فى تشبيه العمر .. ما العمر إلا كتاب دفتاه : الولادة والموت ؛ وصفحاته الايام ؛ وبإنقضاء كل يوم تنقضى صفحة من صفحاته يُدون فيها أحد أمرين لا ثالث لهما : خير وصلاح تُثاب عليه ؛ أو فسوق وعصيان تجازى عليه ؛ كل صفحه تُطوى تدنيك من الخاتمة ؛ حتى إذا وصلتها كان الرزق قد اكتمل والعمر قد نفد وأزف الرحيل
اهو عيد ام ميتم !؟

49 comments:

fahd said...

طيب نقول كل سنة وانت طيب

كل عام وانت الي الله اقرب

وعلي طاعته ادوم

حلو قوي موضوع التامل ده

في ناس حايتها بتنتهي قبل ماتعرف هي ازاي عايشة ورايحه فين وجاية من اين

ادام الله عليك هذه النعمه

Anonymous said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا علي الموضوع
فعلينا ان نتأمل دائما وليس فقط في يوم عيد الميلاد بل في كل وقت يمر بنا و نتذكر دائما قول المولي عزوجل : قل سيروا في الارض فانظروا
بارك الله في عمرك وادام عليك الصحة والعافية
سنة اولي دكتوراه

monaliza said...

اعمل لدنياك كأنك تعيش ابدا واعمل لاخرتك كأنك تموت غدا

عصفور المدينة said...

ما أجمل هذه الخاطرة
ومأ أجمل أن تستمر معنا

إنما أنت أيام فإذا مر يوم فقد سقط بعضك

انا من اهوى ومن اهوى انا said...

اولا كل سنة وانت طيب وبخير وصحة وسعادة

حكمه قالها فيلسوف

أن أحيا وأعيش هو أن اتعلم كيف أموت


تفائل يا أخى وعيش وانظر لنعم الله علينا ، ولن تحصيها

تحياتى

محمد فوزى

بنت أبيها said...

الحياة مثل القطار

كل من فيها ينتظر محطته لينزل فيها

لكن هل سيكون سعيد لمجئ محطته ام سيكون تعيس

دي اهم حاجة يعمل ليها

اكيد ان شاء الله مش هيكون ميتم ... لانك كل عام بيعدي بيقربك من لقاء ربنا اكتر

وده يخليك تشد الحيل وتستعد اكتر ... فموعد اللقاء اقترب

أبو الفـــداء said...

ليت كلنا يملك عدادا...

المهم...

ألا ينشغل عنه...

فيهلك

شكرا لك ياسر

أخت مسلمة said...

كل عام و أنت الي الله أقرب وعلي طاعته أدوم و عن النيرات أبعد و الي الفردوس أقرب و للخيرات أسبق

جميل جدا أن يقف المرء مع نفسه وقفة كهذه
وكمان فكرة العداد
لو اتنفذت مش اعتقدش فيه وقت هيضيع

وفقكم الله

أميمة كامل said...

ياريت نقدر نفتكر فعلا اننا كل

سنة نقترب من نهاية الإمتحان

وهو أهم امتحان

سنقف فيه امام الجبار
ليسألنا

ندعوه أن يثبتنا ويرحمنا

ياسر سليم said...

fahd

وانت طيب وإلى الله اقرب

ما هو موضوع التأمل ده عاملى ارق

انا بحس ان الناس اللى حياتها ماشيه كده من غير تاملات مستريحين

دمتم بخير

ياسر سليم said...

سنة أولى دكتوراه

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

صدقتى

وجزاكم الله خيراً

ياسر سليم said...

monaliza

نورتى المدونة

شكراً على الزيارة

وبنأسف لعدم الإطالة !

ياسر سليم said...

عصفور المدينة

افتقدت تعليقاتك فى الفترة الماضية

فلا تحرمنى منها

ياسر سليم said...

انا من اهوي ومن اهوي انا

وانت طيب وبخير وصحة


وانت رأيك آخد بحكمة الفيلسوف ولا اتفائل ؟

ياسر سليم said...

بنت ابيها

اذا الواحد فكر فيها زى ما انتى بتقولى وانه بيقرب من لقاء ربنا لازم يبقى سعيد وفى نفس الوقت قلق وفى خشية من اللقاء .. بعد يقينه من تقصيره فى حق الله

ياسر سليم said...

أبو الفداء

انه من المستحيل الحصول على هذا العداد ولكن يمكن بعقلى الفطن ان ادرك قيمة الوقت .. واعرف دائما انها ربما تكون اخر ساعه بل آخرانفاسى

ياسر سليم said...

أخت مسلمة

جزاكم الله خيراً على هذا الدعاء

وهذا العداد من المستحيل

لأن عمر الإنسان من الغيبيات التى لم ولن يعرفها إلى ان تقوم الساعة

ياسر سليم said...

أميمة كامل

اللهم يامقلب القلوب والأبصار ثبت قلوبنا على دينك

جزاكم الله خيراً على الزيارة الكريمة

د/أبويحيى وادم said...

السلام عليكم ورحمه الله بركاته
جزاكم الله خيرا اخانا الكريم اولا على الموضوع
نعم قد يسعد الانسان بمرور العداد وتقدم العمر فرحا بقرب لقاء الله ولكن متى ذلك
ان حسن عمله
الحياة ما هى الا انفاس معدوده فأذا ذهب نفس فقد ذهب البعض وأذا ذهب البعض اوشك ان يذهب الكل كما قال الحسن البصرى
فكل لحظه تمر علينا اما ستكون شاهدا لنا يوم القيامه او علينا امام الله عز وجل
جزاكم الله خيرا والسلام عليكم

كلمات said...

وعليكم السلام ورحمته وبركاته،لاأعرف ولكني في يوم ميلادي أشعر وكأنني طفلة ترتدي فستان رائع وفي يدي بلونه لونها أحمر أريد أن أجري هنا وألعب هناك ولكنني فجأه أتذكر أنني لم أعد طفلة بعدوأن العمر يمضي دون توقف !
أنا كمان عجبني أوي شكل مدونتك
مروة حسن

radwa said...

سلام عليكم
كل سنه وحضرتك طيب يا اخ ياسر
جعلك الله ممن طال عمرهم وحسن عملهم
كل عام وحضرت الى الله القرب

ليكوريكا said...

عندك حق

تخيل انا كمان ضاع من عمري 21 سنه !


http://just-afeeling.blogspot.com/

دعاء مواجهات said...

إزيك ياياسر

طبعا ماكانش ميتم كان يوم جميل علشان جالنا فية واحد جمييل مثل

انا اعرفك شخصيا بس تلاقيك نستنى

وحمدلله ع سلااامتك من الغربة

انا قولت الراجل خلااص شااف مستقبلة وهيعملهم

بس قدر الله وما شاء فعل

تحيااتى لذو العقل الجميل والإبتسامة الرقيقةوخفة الدم العاالية جدا جداا جداااا

بييييس

منتظراك ف مدونتى...

§a§a said...

الانسان ما هو الا كالشمعه اذا اضائت بدءت تنقص حتى تفنى هكذا الانسان

تحياتى

shahed 7ak said...

اعتقد انه ميتم وعيد في نفس الوقت

لا تسألني كيف؟

شكرا ع البوست الجميل

Habib said...

أخي الحبيب ياسر .. كل عام وأنت إلى الله أقرب وعلى طاعته أدوم .. ياريت الكل يفكر لما يجي يوم ميلاده بنفس الطريقة اللي فكرت بيها في موضوعك الرائع ده .. كل يوم بيقربنا من الله جل وعلا .. فهل احنا مجهزين نفسنا علشان نكون سعداء في الوقت ده

الله يوفقك ويسعدك في ايامك واخراك أخي الحبيب

الباحث عن الحقيقة said...

مش عارف
انما المشكلة ان كل سنة برضه تراودنى نفس الافكار
واقعد اسأل عيد ولا ميتم
يا سيدى اعتبره عيد الميتم
ههههههه
تحياتى
وكل عيد وانت طيب

رؤية said...

انا عن نفسي
يوم ميلادي دا يوم سعيد
ومختلف في حياتي
وبشوفه يوم فرحه

وبعده ديما
بعض مع نفسي افكر لسنه الجديده
وبشوف عملت ايه في السنه القديمه
ولو عملت مش حلو اووي بسعي احسن

وبحب الناس تقولي
كل سنه وانتي طيبه
وبعتبرها دعوه مش تهنئه

ياسر
كل سنه وانت طائع

عين ضيقة said...

يارب كل سنة تكون فيها راضى عن قربك من ربنا ونجاحك فى حياتك يارب

ساعتها مش هيكون ميتم ولا حاجة


تحياتى

ana ga3an said...

كل سنة و انت طيب
وبلاش تحسب اللي فات
ركز في الي جاي
الي جاي انيل بكتير

ياسر سليم said...

د أبو يحيى وآدم

اولا اشكرك على هذه الزيارة

وارجوا الا تكون الاخيرة

وحقاً عندها فقط يكون للإنسان الحق فى ان يفرح ونسأل الله ان يكون خير ايامنا يوم لقاء الله

وجزاكم خيرا

ياسر سليم said...

كلمات

كل واحد فينا بيبص لعيد ميلاده بشكل معين على حسب فكره

فالنظرة تختلف من شخص لآخر

بس موضوع الفستان والبلونة دى .. اظن فيها شوية تميز

ياسر سليم said...

radwa

وعليكم السلام

وحضرتك طيبة

ويارب تكونى ممن يستجاب دعائهم

:)

ياسر سليم said...

ليكوريكا

انا جيت فعلاً وشفت المأساه اللى انت عاملها فى المدونة عشان ال 21 سنة اللى ضاعوا من عمرك

ربنا يصبرك

ياسر سليم said...

دعاء مواجهات

انا الحمد لله تمام

جزاكم الله خيراً على الكلام الكبير ده

وعلى فكرة انا طلعت من غربة دخلت فى غربة تانيه

وان شاء الله اجى مدونتك

ياسر سليم said...

sasa

اولا .. انا مبسوط انك غيرت الصورة

الصورة دى احلى بكتير

والانسان فعلاً شمعه

ممكن يضئ وممكن يحرق

ياسر سليم said...

shahed7ak

لا شكر على واجب

بس لو رجعت ياريت تفسر

ياسر سليم said...

habib

الله يكرمك يا استاذ حبيب

انا بذكر نفسى قبلكوا

وياريت كلنا فعلاً نبقى جاهزين كل يوم للقاء ربنا

ياسر سليم said...

الباحث عن الحقيقة

ههههههههههههههه

وانت طيب

ياسر سليم said...

رؤية

ماشى ياست سالى

ما انا قلت كل واحد بيبص لعيد ميلاد بشكل معين

ممكن اكون متشائم زى ما بابا قالى بعد ما قرى البوست ؟

وكل سنة وانتى طائعة

ياسر سليم said...

عين ضيقة

انا اول ما لقيتك سايبة تعليق قلت ربنا يستر

ياترى قايله ايه ؟

وفى الاخر لقيتك كاتبه كلام كويس

ربنا يكرمك ويزيدك

ياسر سليم said...

ana ga3an

ههههههههههههههههههه

حاضر

فزلوكة said...

فى رأيى
هوا مش عيد
لكن أكيد مش ميتم

بحس إنو عدم عقلانية أن يفرح الإنسان بمرور سنة من عمره
لكن أيضا مبالغة فى الحزن إذا أسميناه "ميتم "

عموما
كل سنة وحضرتك طيب

نـــــــور said...

خاطرة طيبة بحق .. بورك في قلمك

وكل عام وانتم إلى الله أقرب وعلى الطاعة أدوم

تحياتي

كاتب مصري said...

تحيتي ويسرني أن أدعةك لزيارة مدونتي المتواضعة ولو أن هذه الزيارة الاولى لمدونتك ولكن لن تكون الأخيرة بيننا زيارات كثيرة..
أنتظر زيارتك والمرور بصفحة التعليقات
مدونتي هنا
http://kanyatklam.blogspot.com/

ياسر سليم said...

فزلوكة

وحضرتك طيبة وبخير

ياسر سليم said...

نور

جزاكم الله خيراً دوما على رفع المعنويات :)

ياسر سليم said...

كاتب مصرى

ان شاء الله اجى زيارة

صمت المشاعر said...

عندك حق فعلا اهو عيد ام ميتم
كل ما يمر من عمري سنه اقول ياااااااااه عشت كل دا طيب وعملت ايه في السنين اللي فاتت طيب واللي جاي هيعدي هباء زي اللي فات بفضل في دوامه مالهاش اخر بس يااارب نعيش ايامنا الجايه علي طاعة ربنا ورضاه