Saturday, April 3, 2010

زيارة مهمة

-
-
-
-
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : كنت نهيتُكم عن زيارة القبور فزوروها , فإنها تذكركم الآخرة . أخرجه الخمسة إلا البخاري
-
وقال صلى الله عليه وسلم : لولا أن لاتدافنوا لدعوت الله أن يسمعكم من عذاب القبر . أخرجه احمد ومسلم
-
سألت عائشة رضي الله عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عذاب القبر فقال : إن عذاب القبر حق , وإنهم يعذبون في قبورهم عذاباً تسمعه البهائم , قالت : فما رأيته بعدُ صلى صلاةً إلا تعوذ فيها من عذاب القبر . أخرجه الشيخان والنسائي
-
وقال صلى الله عليه وسلم : ما رأيت منظرا قط إلا والقبر أفظع منه. رواه أحمد والترمذي
-
كان عمر رضي الله عنه إذا وقف على قبر يبكي حتى تبتل لحيته ويقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن القبر أول منازل الآخرة فإن نجا منه صاحبه فما بعده أيسر وإن لم ينج منه فما بعده أشد. أخرجه ابن ماجه
-
كان أبو ذر يقول لأصحابه :
ألا أخبركم بيوم فقري , يوم أوضع في قبري
-
كان أبو الدرداء رضي الله عنه : يقعد إلى القبور , فقيل له في ذلك , فقال أجلس إلى قوم يذكروني بميعادي وإن قمت عنهم لم يغتابوني
-
عن أبي معاوية قال : مالقيني مالك ابن مغول إلا قال لي : لا تغرنك الحياة , واحذر القبر ؛ إن للقبر شأناً
-
أتيت القبور فناديتها فأين المعظم والمحتقر !؟
وأين المذلُّ بسلطانه وأين القوي إذا ما قدر !؟
تفانوا جميعا فما مخبر وماتوا جميعا ومات الخبر

5 comments:

radwa said...

حمدالله ع السلامه يافندم

عود احمد

Fahd said...

فيا سألي عن اناس مضوا
أما لك في ما مضي معتبر

هي زيارة رهيبة ومخيفه لكنها ضرورية

حين وقت علي باب قبر وطعم العدم في فمي
تذكرت اني لا شيء

حين كنت امر في قرية فقيرة في الصحراء في السودان وأناس يحفرون الارض العارية لعمل قبر

ساعتها رأيت الموت علي حقيقته دون بهرجة

كان مؤلما جدا

انت اليوم تسير علي هذه الارض وغدا انت تحتها

Anonymous said...

هو قبر أبي
وحقيقي مش عارفة اقول ايه
غير اني كتير مفتقداه وخصوصا في الفترة دي وانه وحشني جدا ومبسوطة انه هيُبعث وهو يقرا القران واتمني انه يكون راضي عليا وان ربنا يغفرله ويدخله الجنه برحمته ويدون حساب
ربنا يرحمك يابابا ويرحم اموت المسلمين
اللهم امين
ابنتك
.......

يا مراكبي said...

نعم هي زيارة مهمة فيها من العظات الكثير

نسأل الله لكم ولنا حسن الخاتمة

رؤية said...

اللهم اغفر لنا ولوالدين وللمسلمين والمسلمت الاحياء منهم والاموات