Wednesday, August 25, 2010

خواطر مكية







أكرمني الله بأداء العمرة في رمضان .. وله الحمد على ذلك
فكان لي شرود فكري مع بعض ما رأيت هناك .. وخصوصاً كثرة العدد .. التي خلُصت منها بعدة خواطر

فكم هو هائل أن تري الناس على أختلاف مشاربهم لابسين لإحرامهم ويؤدون مناسك العمرة

ومن كثرة العدد جلست أفكر .. هذا الكم الهائل يؤدي العمرة اليوم .. ومثله غداً وقد يزيد .. وبالإمس أدي مثلهم .. ولا يجذبك من يؤدي العمرة فحسب .. بل عندما تقترب إحدي الصلوات .. قد لا تجد مكاناً للصلاة إلا في الشارع برغم اتساع اماكن الصلاة حول الحرم .. فهذا يذهب بي أو بغيري إلى تساؤل : كم نحن كثرة .. فيذكرني رفيقي في الحرم بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ... بل أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ) .. فأتذكر قوله صلى الله عليه وسلم ( تجدون الناس كإبل مائة ، لا يجد الرجل فيها راحلة ) فكم من هؤلاء قدم لإعلاء دينه وبذل الغالي والنفيس من وقت وجهد ومال !؟

أما الخاطرة الثانية ..

فكانت عندما كنت أبحث عن مكاناً مميزاً للصلاة فيه .. فعندما ذهبت قبل الصلاة بنصف ساعة لم أجد مكاناً .. فذهبت للصلاة التي تليها قبلها بساعة فلم أجد مكاناً أيضاً .. فقلت سأذهب لصلاة الجمعة قبلها بثلاث ساعات .. وبالفعل ذهبت فوجدت أن الناس نائمون في أماكنهم .. وليس هناك مكاناً أيضاً .. فقلت : يارب إن عبادك كثير وكلما جئتك لا أجد مكاناً بينهم .. أخاف أن يكون هذا حالي من رحمتك!؟
وقررت أن ازحم نفسي في مكان .. في أي مكان .. فكانت الخاطرة الثالثة عندما استيقظ الناس النومى ليتوضأو استعداداً لصلاة الجمعة .. فأتسع لي مكاناً مميزاً .. فقلت : حقاً من وقف على بابه فلن يخذله أبداً

11 comments:

يا مراكبي said...

بسم الله ماشاء الله

أحاسيس جميلة وحقيقية لكل من شرفه الله بزيارة بيته الحرام .. كلها أشياء تدعوا إلى التأمل

تقبل الله منكم

Anonymous said...

ربنا يتقبل
جزاك الله خيرا علي هذه الخواطر الراقية
سنة اولي دكتوراه

أم الخــلـود said...

اصحى يا نايم ووحد الدايم

أرجوا من المدونين الموقرين أن يضعوا شعار الحملة واسمها فقط فوقها

(حملة الجسد الواحد)

في الشريط الجانبي لمدوناتهم كدلالة على وحدة صف أمة محمد

http://dndanh111.blogspot.com/2010/06/blog-post_14.html

ومن أجل قيام الولايات المتحدة الإسلامية

http://dndanh111.blogspot.com/2010/06/blog-post_17.html

جعله الله في ميزان حسناتكم .. آمين

Sally said...

كان في دعوة حلو اوووي بسمعها بتقول
عبيدك سوانا كثيرون وليس لنا ربا سواك ..
فتقبلنا برحمتك

تقبل الله منك
:)

وكل سنة وانت طيب

ام حور said...

تقبل منك وربنا يبارك فيك وكل سنه وانت طيب وفعلا من وقف علي بابه لن يخذله ابدا

تخاريف خاصه! said...

احاسيس صافيه ..

ربنا يتقبل يارب...

كلمات من نور said...

ما شاء الله لا قوة إلا بالله

كم هو جميل أنك استعنت بالله فوجدت بدل المكان أماكن تقول لك : ورحمتي وسعت كل شيء ........هدية لك صور الكعبة الشريفة ليلة 27 من رمضان على منتدانا الطيب : نون والقلم
http://mhg1962.ba7r.org/montada-f54/topic-t1866.htm#9051

بنت الاسلام said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما شاء الله تبارك الله

خواطر جد رائعة

جزاك الله خيرا

لكن لى تعليق بسيط

فى سورة الأعراف يقول الله تعالى " وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاء وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ *الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ "


فلا تبتئس إن رحمة الله واسعة

فاللهم اكتب لنا رحمتك فى الدنيا والآخرة

وجزاك الله خيرا كثير وتقبل منك عمرتك وصالح أعمالك

أعتذر للإطالة

Dr. Kafy said...

ربنا يتقبل و عقبال الحج

واثقة بربها said...

ربنا يتقبل
خواطر رائعة
فعلا سبحان الله من وقف علي بابه لن يخذله ابدا

جزاك الله كل خير

عمرو النادري said...

ما أحلاها خواطرك المكية
من أروع ما قرأت
بارك الله فيك